الثلاثاء، 23 أكتوبر، 2012

سوريا ..القلب الجريح



سوريا ..القلب الجريح
 
يحمل دنائة الفأر وغدر الذئب واللقب.. أسدُ
.
تقززت الأسود لما علمت إنه يقال له.. أسدُ
.
ليس العبرة بالأسماء لكن الرجالُ بالشيمُ
.
فاق العدو في إجرامه وبقتل الأطفال يمتهنُ
.
ويكأن شارون المجرم هو مرضعهُ
.
أو يُرضع حفيد الخنزير أسدُ !!!
.
وقفت الأسود  حائره تتسائل وهي مندهشه
.
ليس الأسد بجبان وذو رأس منتكسه!! 
.
أين كانت مدافع أبيك ومدافعك والأرض محتله
.
أما كنت تعلم !!!
.
 أم أنك من أصحاب العقول المختله؟؟
.
يا قاتل الأطفال ويا هادم الديار
.
يا من أسال الدماءُ كالأنهار
.
ثلاثون ألف روح يا صاحب القرار

ثلاثون ألف نفس  في صمت الأقطار
.
ثلاثون ألف بلا قصاص...
.
كلا ...بل ينتظرك قصاص الواحد الجبار
.
ألاف من الجرحي..وألاف بلا مأوي
 .
تروع الأطفال والنساء بلا نخوه
 .
من أجل مُلك سيفني
.
 لكن بلا جدوي ...
.
إلي مزبلة التاريخ في الدنيا
 .
و في الآخره.. فبإذن الله ستكون الأشقي
 .
أو لا تظن ألا حساب!!! ألا عذاب....
 .
أتظن أنك باقي في حمي الكلاب
.
أم ينفعك عند لقاء ربك الأذناب
.
يوم تتمني أن تكون تراب
.
يوم تقراء ما في الكتاب
 .
حين تصرخ قائلا...
.
ما أغني عني ماليه
.
هلك عني سلطانيه
.
عجباً لأمر الظالمين ...لا يتعظوا من سالفيهم
.
حكمةً من الله... شاء عن الحق يُعميهم
.
يتكبروا ويقتلوا... وفي يوماً عظيم سيخزيهم
.
فأين الظالمين من قبلك وقد صرتُ معلمهم
.
فأبشر أنك هالك لا محاله كما أن الله أهلكهم
.
سوريا ....
.
يا قلب العرب الجريح
.
ويا أيها الشعب الذبيح
 .
أسمع صرخاتك كل يوم
 .
أنين السكالي ..وبكاء اليتامي
 .
ولا يبالي القوم!!!
 .
عذراً... فنحن الموتي لا نشعر بكم
 .
 وشهدائكم أحياء عند ربكم 
 .
سيتلاشي الليل ويشرق الفجر لا محاله
 .
فدوام الليل ودوام الظلم إستحاله
-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.- 

الخميس، 19 مايو، 2011

حكيـــــــــــم العُشــــــــــاق



إسمع يا فتي كلمات عاشق
.
علي باب الحب كان طارق
.
ولأن الباب كان شاهق
.
فأصبح بيننا الباب عائق
.
فما كان مني سوي الإستسلام
.
تنام عيني وقلبي لا ينام
.
ومرت بي الأيام
.
فأصبحت بلا أحلام
.
فتمسك بحلمك يا فتي
.
وتعلم من ما مضي
.
لنفسي فيك أري
.
فالحب لك نوي
.
فأضرب بمطرقة الحب
.
مهما كان الباب صلب
.
سينهار أمام الحب
.
ويكون لقاء القلب
.
فأنظر إلي عينيها
.
وأعترف بحبك إليها
.
وأسمع ما لديها
.
فـلتحب حُب الشجعان
.
لا تكن في الحب جبان
.
لا يكفي أنك ولهان
.
وعينيك يملؤها حنان
.
فقم ودافع عن حبك
.
وانتفض لثورة قلبك
.
وكن فارس علي فرسك
.
وإلا الزمان سيفترسك
.
فتصبح كمريض يقتله الداء
.
فلا يجد لمرضه دواء
.
أو كشجرة في قلب البيداء
.
تُصارعُها الريح الهوجاء
.
أو طائر شارد في السماء
.
ينتظر من سربه نداء
.
فأنا يا فتي كل هؤلاء
.
فأصبحت حكيم العشاق
.
أما أنتي يا فتاه
.
لمَ تهربي من عيناه
.
لمَ تخشي من الحب
.
هل قالوا لكِ إنه صعب
.
تخافي يوماً من الغدر
.
وتخشي عذاب الهجر
.
أعلم أن الحب في قلبك
.
تحاصره قضبان سجنك
.
مكبل بقيود خوفك
.
فأطلقي صراحه
.
وإلا ستعاني جراحه
.
الحب لا يعرف عذاب وهجر
.
مظلوم من الجرح والغدر
.
فالعيب ليس في الحب
.
العيب فيمن يحب
.
فإذا أحسنتي الإختيار
.
فصرح حبك لن ينهار
.
فأشتاقي إليه كما يشتاق
.
وأسمعي حكيم العشاق
****************

كُتبت في 2008

الثلاثاء، 28 سبتمبر، 2010

مــدينة الـذكــريــــــــات

أرحل إلي مدينة الذكريات

.

أتجول في الشوارع والطرقات

.

تبحث أقدامي عن الخطوات

.

وتأتي من الماضي نسمات

.

أرتشفها فتتساقط العبرات

.

وتسرع في قلبي الدقات

.

تزيد في نفسي الآهات

.

من حزن طال لسنوات

.

وأري علي جانب الطرقات

.

حلمي القديم قد مات

.

بعد عناء السكرات

.

فتلعثم لساني بالكلمات

.

وثقلت علي قدمي الخطوات

.

في مدينة الذكريات

.

أري طيفك أري عينيك

.

أسمع رنين صوتك

.

أشعر بدقات قلبك

.

أري سحاب حبي وحبك

.

يغطي سماء المدينه

.

يكاد أن ينادينا

.

ويجمع بيننا لقاء

.

وتحركه رياح الأشواق

.

فتتساقط علينا قطرات

.

من حباً حسبناه مات

.

فنفرح مثل الصغار

.

حين تتساقط الأمطار

.

نغرق بها الأحزان

.

ويملأ الفرح الأركان

.

لكنها تأملات....

.

في مدينة الذكريات

.

فيها أفراحي وجراحي

.

فيها حبي وإشتياقي

.

فيها نور وظلام

.

فيها سكون وزحام

.

أسمع فيها صوتي

.

وهو يضحك ويبكي

.

بين أملي و يأسي

.

فيها أسأل نفسي

.

لماذا أعود لأمسي

.

لماذا أُعذب قلبي

.

لأن الحب لم ينقضى

.

إلي يومي وحتي غدي

.

فأذهب من حين لحين

.

وأصطحب قلبي الحزين

.

في مدينة الذكريات

.

فيها أسعد لحظات

.

وفيها أصعب الأوقات

.

فيها براكين غضبي

.

يخمدها بحر حبي

.

فيها تتزلزل نفسي

.

فتتشبث بقواعد أملي

.

تائه في أروقتها

.

خالية من سكانها

.

أنتِ هوائها ومائها

.

أنتِ أرضها وسمائها

.

أنتِ شمسها وقمرها

.

أنتِ نهارها وليلها

.

أنتِ المدينه بأثرها

.

ورغم كل ما فيها

.

من حزن يعم أراضيها

.

لكن أجمل ما فيها

.

أنك أنتِ من فيها

*************************************
كُتبت في 2008

الخميس، 3 يونيو، 2010

أكشف عن وجهك يا صهيــون





هذة الخاطرة اهداء إلي كل من كان علي متن سفن قافلة الحرية.


كما أُهديها إلي صديقي هيثم السايس صاحب مدونة"إيقاظ العيون في تاريخ بني صهيون"


.


.


.


أكشف عن وجهك يا صهيون

.

ليري العالم كيف تخون


.


كيف تقتل بجنون


.


من جاء ينقذ شعباً مسجون


.


تحت حصارك الملعون


.


أكشف عارك .. عار حصارك


.


فلن تستطيع اليوم ..


.


أن تستر عوراتك


.


فأنت القاتل وأنت الجاني


.


أنت من أسلت دمائي


.


لا تأبي أن تقتل أطفالي


.


وبظمأي وجوعي لا تبالي


.


أكشف عن جُبنك..وأعترف


.


أنك تهاب أحجاري


.


وترتجف من كلمة جهادي


.


فالأرض أرضي


.


والديار دياري


.


والقدس قدسي


.


والأذان أذاني


.


والمهد مهدي


.


والأجراس أجراسي


.


وهذا الزيتون..


.


يُقطف من أشجاري


.


اليوم لا نحتاج كلام


.


لنُنهي أُضحوكة


.


أنك شعب سلام


.


أكشف عن وجهك يا صهيون


.


وأحكي عن قانا وجنين


.


وتكلم عن دير ياسين


.


ولا تنسي غزه


.


يا قاتل الأسري


.


يا قاتل طفل بلا مأوي


.


يا قاتل شيخ بلا نخوه


.


يا هادم بيت علي ثكلي


.


وتظل جبان..


.


تخشي حجارة الصبيان


.


والأن أُزيدك رعباً


.


أني عائد..


.


سأعود إلي دياري


.


سأعود إلي جهادي


.


تدفعني روح شهدائي


.


حاملاً في يدي سلاحي


.


وفي قلبي قوة إيماني


.


ستدفع ثمن دمائي


.


سترحل... لا


.


بل ستدفن في ترابي


.


أما رايتك ..


.


ستكون تحت أقدامي



***********************


كُتبت في 2 يونيو 2010