الثلاثاء، 23 أكتوبر، 2012

سوريا ..القلب الجريح



سوريا ..القلب الجريح
 
يحمل دنائة الفأر وغدر الذئب واللقب.. أسدُ
.
تقززت الأسود لما علمت إنه يقال له.. أسدُ
.
ليس العبرة بالأسماء لكن الرجالُ بالشيمُ
.
فاق العدو في إجرامه وبقتل الأطفال يمتهنُ
.
ويكأن شارون المجرم هو مرضعهُ
.
أو يُرضع حفيد الخنزير أسدُ !!!
.
وقفت الأسود  حائره تتسائل وهي مندهشه
.
ليس الأسد بجبان وذو رأس منتكسه!! 
.
أين كانت مدافع أبيك ومدافعك والأرض محتله
.
أما كنت تعلم !!!
.
 أم أنك من أصحاب العقول المختله؟؟
.
يا قاتل الأطفال ويا هادم الديار
.
يا من أسال الدماءُ كالأنهار
.
ثلاثون ألف روح يا صاحب القرار

ثلاثون ألف نفس  في صمت الأقطار
.
ثلاثون ألف بلا قصاص...
.
كلا ...بل ينتظرك قصاص الواحد الجبار
.
ألاف من الجرحي..وألاف بلا مأوي
 .
تروع الأطفال والنساء بلا نخوه
 .
من أجل مُلك سيفني
.
 لكن بلا جدوي ...
.
إلي مزبلة التاريخ في الدنيا
 .
و في الآخره.. فبإذن الله ستكون الأشقي
 .
أو لا تظن ألا حساب!!! ألا عذاب....
 .
أتظن أنك باقي في حمي الكلاب
.
أم ينفعك عند لقاء ربك الأذناب
.
يوم تتمني أن تكون تراب
.
يوم تقراء ما في الكتاب
 .
حين تصرخ قائلا...
.
ما أغني عني ماليه
.
هلك عني سلطانيه
.
عجباً لأمر الظالمين ...لا يتعظوا من سالفيهم
.
حكمةً من الله... شاء عن الحق يُعميهم
.
يتكبروا ويقتلوا... وفي يوماً عظيم سيخزيهم
.
فأين الظالمين من قبلك وقد صرتُ معلمهم
.
فأبشر أنك هالك لا محاله كما أن الله أهلكهم
.
سوريا ....
.
يا قلب العرب الجريح
.
ويا أيها الشعب الذبيح
 .
أسمع صرخاتك كل يوم
 .
أنين السكالي ..وبكاء اليتامي
 .
ولا يبالي القوم!!!
 .
عذراً... فنحن الموتي لا نشعر بكم
 .
 وشهدائكم أحياء عند ربكم 
 .
سيتلاشي الليل ويشرق الفجر لا محاله
 .
فدوام الليل ودوام الظلم إستحاله
-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.-.- 

هناك 3 تعليقات:

ريـــمـــاس يقول...

مساء الغاردينيا هيثم
قصيدة حقيقة وصفت فيها ذلك الطاغية
رحم الله شهداء سوريا ونصر شعبها
كل عام وأنت بخير وسعادة
كل عام والحب يطوق قلبك بين أحضانه "
؛؛
؛
لروحك عبق الغاردينيا
كانت هنا
Reemaas

هيثــم رمضـــان يقول...

كل عام وأنتي بكل خير ريماس , وأعاد الله هذة الايام علي الأمه الإسلامية والعربية بالخير والنصر , كعادتك كان وجودك مميز ,أشكرك علي التعليق وعلي متابعة مدونه متوقفه منذ أكثر من عام ونصف.

هيفاء عبده يقول...

عودا حميدا أخي هيثم
سعدت حقيقي بعودتك مجددا للتدوين
كل عام وانت وعائلتك الكريمة بألف خير

كلماتك كانت ساخرة وبشدة في حق ذلك الطاغية
قلوبنا جميعا مع سوريا وشعبها ..
اللهم انصرهم وثبتهم بواسع رحمتك يا رب وارحم شهدائهم