الأحد، 3 مايو، 2009

يــوم مـــن عمــــــــري


كان يوماً من عمري

وشروق شمسه في عيني

وكأني مولود لتوي

فاليوم أُصارح بحبي

سأخطتفها علي فرسي

كان قلبي يشدي

بالحب كان يفضي

كان اليوم مني بعيد

وحين أتي أصبحت سعيد

تخيلتها تنتظر قدومي

بعد أن عبرت همومي

فكانت أمام عيوني

فتأبي أن تنام جفوني

تمنحني القوه فأسير

وطريقي أصبح يسير

حتي وصلت إلي يومي

فاليوم يتحقق حلمي

اليوم يكتمل قمري

اليوم في الكون وحدي

وهبني الخالق سعدي

وحين أتي وقت الغروب

جاء من عنها ينوب

فأخذ مني فرسي

وكلامه إغتال حلمي

فحين سمعت الرد

سقطتُ من السماء إلي الارض

وقُلت لماذا وتماسكت

قال ربما تأخرت

فأختنق بعد الكمال قمري

ولم يعُد القلب يشدي

وقضيت الليل أبكي

ولم يكفي الليل حزني

فأصبح البكاء صديقي

تاره أبكي بدموع

وتاره أبكي بين الضلوع

وتحدثت إلي نفسي

ياليت يومي لم يأتي

فكان أغرب الايام

عاشت وماتت فيه الاحلام

فيه فرحي وفيه حزني

فيه أملي وفيه يأسي

فيه إنتصار وفيه إنكسار

فيه تماسك وإنهيار

فيه حياه وفيه موت

فيه صوت وفيه صمت

فيه تبدلت الاحوال

والحلم أصبح محال

فيه نور وفيه ظلام

فيه سألت.... كم أبلغ من الاعوام

وأجبت..... عندي ألف عام

وتوالت بعده الايام

وصرت أسير بلا أحلام

فتشابهت كل الايام


كُتبت في 2008

ليست هناك تعليقات: